Poppins يحطّم رقمَا قياسيَا عالميَا

unnamed (1)

أقامت شركة ضاهر الدولية للأغذية

Poppins

 اليوم الجمعة 9 أيلول- سبتمبر 2017، تمام الساعة 11:00، مؤتمرَا صحفيَا بالتعاون مع بلدية جونية. وذلك لإطلاق التحدّي لتنفيذ أكبر علبة كورن فليكس وأكبر مائدة فطور في العالم مع GUINNESS WORLD RECORDS official attempt.

بين أضخم ترويقة تضمّ 1600 شخصَا مجموعين على طاولة واحدة، وأكبر علبة كورن فليكس بارتفاع أربعة أمتار و15 سنتمترَا وعرض مترين و 95 سنتيمترَا، التحدّي له دافع واحد من قبل شركة الضاهر الدولية للأغذية وهو ما عبّرت عنه السيدة نادين ضاهر في كلمتها، بقولها:” ما نحاول أن نقوم به اليوم هو التأكيد على تمسكنا بلبنان من دون أي مصلحة شخصية، نحاول أن نضع لبنان في المكان الذي يستحق أن يكون فيه… مع الإنجازات العالمية. اليوم كل إنسان مثابر على الذهاب يوميا إلى عمله هو مقاوم على طريقته الخاصة. وكل صاحب مؤسسة يوظف ويصرّ على الموظف اللبناني في هذه الظروف هو مقاوم. تماما متل شركة Poppins التي قاومت وافتتحت معملها  الحالي عام 2006 أي في عزّ حرب تموز والدمار والخوف على المصير. “

وأضافت السيدة ضاهر أن ” الهدف من حدث Poppins هو كسر الرقم القياسي وكسر الخوف والقلق وكسر الصورة النمطية التي توحي بأن اللبناني استسلم لليأس.”

أما رئيس بلدية جونية السيد جوان حبيش، الداعم الأوَل لهذا الحدث، فكان له كلمة ناب عنه فيها نائب رئيس البلدية السيد فؤاد بويري، حيث قال:” لما قررت بلدية جونية أن تدعم هذا الحدث لم نتردّد لأن إيماننا بلبنان ومستقبل لبنان مرتبط بوجود طاقات إقنصادية من هذا النوع. كما

أن بلدية جونية حريصة على احتضان كل مباردة وكل جهد وكل فكرة وكل مشروع يعطي جونية موقعها الحقيقي.” كما شكر POPPINS لأنها لم تخف من هذا التحدّي ولأنها اختارت جونية ساحة للتحدّي.

وفي الختام شرح السيد وسام صفير، المدير التجاري لشركة POPPINS  تفاصيل الحدث: “الأحد 2 تشرين الأول تفتح جونية أبوابها ابتداءَا من الساعة الثامنة وحتى الساعة الواحدة ظهرَا. والحدث

سيقوم على ناحيتين:

unnamed (2)

أولَا، على تحطيم رقم قياسي كان قد تحقق في دبي منذ 4 سنوات، وسيكون الإنجاز بتحقيق أطول مائدة فطور في العالم مع حوالي 1600 شخص وكسر الرقم السابق مع 1400 شخص.

ثانيَا، تقديم أكبر علبة كورن فليكس في العالم بارتفاع 4,15 مترا وعرض 2,95 مترَا.

وسيمتد الحدث على مسار 600 مترَا مع توزيع شاشات عملاقة. ويتخلّله عدة نشاطات ترفيهية مميزة للكبار والصغار ولكل أفراد العائلة.

باختصار هدف هذا التحدّي مع POPPINS هو كسر رقمين قياسيين وبالتالي المساهمة في إلهاء اللبنانيين عن همومهم اليومية والتأكيد على أن الصناعة اللبنانية رائدة رغم كل الصعاب التي تحيط بنا.”