علي احمد القدر انقذ حياتي وكليب يا امي ابكى المشاهدين

عفاف عالم    نجٍمة آلُسعٍوُدِية    موُقٌعٍ ترٍيبَلُ إي آلُإلُڪترٍوُني

________________________________________

11

الفن موهبة وخبرة وابداع لكن بدرجات تختلف بين النجم والاخر وعلي احمد تميز عن غيره من النجوم

بالقدرة الفنية الابداعية في مختلف المجالات

احب الفن واعتبره الاهم في حياته لكن هذا الطريق ليس سهلاً كما يعتقد البعض فـ الفنان بحاجة الى ادارة اعمال وشركة

انتاج جيدة لدعم اسمه واعماله الفنية وبرامج الهواة فرصة جيدة لكل مشترك حتى يصقل موهبته ويكتشف نقاط

قوته وضعفه الى جانب القاعدة الجماهيرية التي يحظى بها في فترة زمنية قصيرة

22

ولان الحياة مزيج من العلم والعمل اختار علي احمد مهنة التعليم الى جانب الفن فـ في التعليم خدمة للمجتمع

والبلاد التي نعيش فيها , واهم هدف لديه هو تغير الواقع في مجتمعه للأفضل فهو يملك الجمال في فنه والحق في نفسه

ويتمنى الخير للجميع

ومن المواقف التي علقت بذاكرته ذلك الموقف الحزين مع احد طلابه فقد صرح لنا

بعد ان غادر الطلاب المدرسه عاد احدهم فجأة للبحث عن اغراضه بالصف فرأئ الدموع تملأ عينيه فسأله عن سبب

بكائه فاخبره قائلاً : عندما نظرت الى الصف ورايته خالياً شعرت بالحزن وبدأت في البكاء

هذا الموقف ابكاه كثيراً بعد ان غادر ذلك الطالب , لكن مغادرة مقاعد الدراسه امر لابد منه للانتقال الى صفوف

وحياة تعليمية جديدة و مختلفة

33

يفضل علي احمد رياضة المشي لما لها من فوائد إيجابيّة على صحّة الجسم والعقل

كما يتوق لزيارة الهند للتعرف على عادات وتقاليد هذه الدولة , وامارة دبي من اكثر الاماكن التي

اثارت فضوله خلال زيارته لها فقد احب كل مافيها من نظام وحضارة وتطور

وفيما يتعلق بالماركات العالمية اخبرنا ليس لديه هوس تجاه الماركات لكن يهتم كثيراً بماركة ساعته وعطره

من أجل الظهور بشكل أنيق وملفت للنظر وجذاب

44

وعن مسيرته الفنية قدم علي احمد العديد من الاعمال الغنائية المصورة التي حققت نسبة مشاهدة جيدة على موقع

اليوتيوب واخرها كليب يا إمي الذي ابكى الملايين من المشاهدين

[embedyt] http://www.youtube.com/embed?listType=playlist&list=UUnbtDX0FI-sXiShWxR6N0ug[/embedyt]

علي احمد في درب الخطر

55

بينما كنت اقود سيارتي تعرضت لذلك الحادث المفجع الذي اوقف نبضات قلبي وكاد ان يخطف حياتي

وعندما نقلت الى المستشفى في تلك اللخظة كنت فاقداً للوعي تماماً فقد تعرضت لاصابات جداً خطرة من ورا الحادث

كـ الكسور والنزيف الداخلي بالرأس , و بحسب تقارير الاطباء مثل هذه الحوادث الخطرة من الصعب ان

يخرج منها الانسان بدون اضرار كالشلل او الجنوان او فقدان الذاكرة , لكن بقدرة ومشيئة الله عدت الى الحياة لابصر النور

من جديد بدون تلك الاضرار المتوقعة من تشخيص الاطباء

هذه الحادثة المؤلمة بكامل تفاصيلها واحداثها اصبحت تحتل حيزاً كبيراً من ذاكرتي حتى جعلت من تاريخها 4 / 5

اربعة خمسة تاريخاً لميلادي

سلامة قلبك علي احمد

وتذكر دائماً أن وصولك المتأخر خيرٌ لك من عدم الوصول أبداً