ذل لسان “نقولا الأسطا” وضاع بين التنورة والفستان

Default 2
وقع النجم نقولا الأسطا في مصيدة الصحافية هدى قزي في حوار اجرته معه على صفحات مجلة الشبكة، حيث إنتقد “الأسطا” المساحة التي أسندت لأغنية “شو بحب اكل الموز” في الإعلام والبرامج والاخبار، وكان الحوار قد حدث قبل الكشف عن هوية وهدف “زيزي” الحقيقي وفي سياق الحديث قال إبن زحلة انه يرفض ان يغني “للتنورة” او “الفستان” لأنه رجل محافظ حتى بأغنياته ويرفض هذا الأسلوب المبتذل في الكلام بهدف ان يروج لنفسه…وفور إعطاء هذا الجواب فاجأته الصحافية بأن تطرح عليه سؤالين أربكا نجمنا بعض شيئ، حين قالت ان فارس كرم غنى “التنورة” و جو أشقر غنى “الفستان” فهل من المعيب ان تغنى هذه الأغنيات؟ أوضح نقولا انه لم يقصد أي فنان معين بل قصد انه يدرس مفرداته قبل ان يقدم على تأديتها في الأغاني وتابع ان أغنية التنورة تليق بأسلوب فارس كرم لكنها لا تليق به وما كان ليغنيها… لكنه ناقض نفسه في سؤال كان مضمونه: “لكنك كنت تظهر في برامج للنكات وتطلق منها ما هو اكثر دسامة فكيف تقول ذلك ولا تغنيها؟ … بدورنا نسأل النجم المميز في مسيرته المحترمة و نوعية أغانيه المميزة، ألم تخشى من ان يفتح عليك النار كل من فارس كرم وجو أشقر لإنتقادك أعمالهما خاصةً ان هذه الأعمال لاقت نجاحاً وإنتشاراً لا يصف ؟ كما ونككر ما طرحته الصحافية هدى قزي عليك : كيف كررت ظهورك بشكل كثيف كضيف في برامج “النكات” التي آنذاك نالت نسبة مشاهدة عالية وكانت وسيلة شرعية ليستعملها النجم كي يروج لنفسه
ولوجه آخر من شخصيته ؟ اليس على الفنان ان يهتم بإطلالته بقدر ما يهتم بأغانيه؟ مع ذلك لابد من ان نشير الى اي مدى نحترم فنان كنقولا الأسطا، لأنه لطالما حرص على ان يبقى بعيداً عن “الحركات” التي يعتمدها بعض الفنانين سواء في الإطار العاطفي او الفني حتى يلفت النظر، لكن “يا نقولا” أحياناً تلبك النجم في الإجابة وبراءة تصرفاته في عالم ينتظر زلة اللسان …”بتضر اكتر ما بتفيد” ولك منا فائق الإحترام والتقدير