وزارة الإعلام تكسب الرهان لأنها بين أيدي جورج قرداحي

  +100%-

بقلم شربل كرم

تصوير خالد عيّاد


المقدمة
جورج قرداحي علم من أعلام الإعلام في لبنان وكل العالم العربي والعالم. اسم لم يكن عادي بحضوره وثقافته وأخلاقه، رافق العديد من الأحلام والناس في برنامج من سيربح المليون، وجمع بين الاحباب والأقارب في المسامح كريم. حمل اسم لبنان في كل مكان حط الرحال فيه حتى ولو على حساب مصلحته الشخصية او المهنية، عُرف بتواضعه وتقديره لكل زميل اعلامي وأطل كضيف في برامج عديدة. لم يتردد في التعبير عن آرائه السياسية والإجتماعية حتى لو لم ترضي كل الأطراف ولطالما مد يده للمشاركة بأي عمل هادف، هو المقرّب من الاعلامي سام سعد، مؤسس لجنة النجوم من أجل لبنان أفضل كما وهو الرئيس الفخري لهذه اللجنة التي قدمت مساعدات كثيرة خلال أزمات لبنان الصحية والإجتماعية. جورج قرداحي صنع هالةً ورهبة في حضوره اللائق في كل خطوة مهنية واجتماعية طبعت مسيرته،
ليكون وزيرا قبل اي وزارة، لأنه اسم بحجم وطن قامة وهامة وبصمة تتفوق على المراكز  بمراكز.

جورج قرداحي تاريخ من العطاء الإعلامي

بعد صراع مع الصراع تبصر النور حكومة لبنان، ليحدث ضجة كبيرة اسم عبر المحيط والخليج. “جورج قرداحي وزير للإعلام”..  الكل اجمع ببصمة العشرة والعشرين  بفرح وتقدير على اسم وزير الاعلام لانه سفيرا وقاضيا وحكيما قبل الوزارة والمناصب، لان جورج قرداحي يضيف الى المنصب تاريخ من العطاء من عطاء، رافق الكثير من الأحلام على متن جناح  من سيربح المليون البرنامج الذهبي الثقافي الذي جمع الناس من كل مكان في العالم، فهل تربح وزارة الإعلام المليون هذه المرة؟ ليعود الإعلام اعلام والبرامج الهادفة والتحدي الكبير وسوق عكاظ وترفع راية تلفزيون لبنان. لعب دور القاضي والحكيم والرئيس والاب في برنامج المسامح كريم ، فهل ستكون عبارة المسامح كريم عنوان المرحلة الجديدة التي نضع عليها آمالنا من أجل لبنان أفضل؟… جوكر يحل الخلافات  بين الوزراء ، وتفتح الستار نحو أمل جديد وتشرق شمس العيد بصوت الراحلة صباح.  الكل يؤمن أن وزارة الإعلام ربحة الرهان لأنها بين أيدي جورج قرداحي. وبمبادرة وفاء واستحقاق من قبل رئيس لجنة النجوم من أجل لبنان أفضل الاعلامي والمخرج سام سعد  استقبل الاعلام اللبناني الوزير جورج قرداحي في المطار بفرح وغياب التصاريح السياسية إلى ما بعد التسلم والتلسيم. فور وصول معالي وزير الاعلام كثرة أسئلة الصحافة ولم يبخل قرداحي بإعطاء أجوبة بسيطة صريحة توحي بالثقة مشدداً على دور الاعلام في هذه المرحلة فخوراً “بزملائه” الصحافيين على حد تعبيره ممازحاً صديقه سام سعد بالوقوف خلفهم فهل يكون فعلاً سام سعد من سيقف خلف لقاءات الصحافة القادمة مع الوزير؟ من جعل اطول علم لبناني  يرفرف هل يخطط لمرحلة مزدهة تدعم مكتب الوزير الإعلامي هذا ما ستكشفه الايام بكل تأكيد.


من موقع ومجموعة تريبل اي الإعلامية  وموقع انت وين، ومجلة وموقع عفكرة، “نرسل الى وزيرنا واستاذنا” اصدق التهاني من القلب لأنه جعل الإعلام يكسب الرهان بتفوق به وزيرا”. الإعلام هو واجهة الاوطان نحو الخارج، هو نبض السياحة لو كان خير مسوق لخير الاوطان، الإعلام هو طير السلام والحب لو كان مسوق لثقافة العدل وحقوق الانسان، الإعلام هو زائر في كل البيوت يجمع الشعوب حول راية الوطن لو كان خير مسوق للوطنية بعيدا عن التبخير. الإعلام هو إعلان لقيامة الاوطان مبروك للبنان بحكومته الجديدة والغد يكتب كل جديد بجديد.