كلارا حداد فنانة شاملة من لبنان الى العالم

بقلم شربل كرم


كلارا حداد فتاة كندية من أصل لبناني ، ترعرعت خلال طفولتها في كندا مع اهلها، وبعمر الرابعة عشر قرروا الرجوع إلى لبنان لتعيش كلارا في كنف الجذور وتترعرع وتتعلم في لبنان، بعد التخرج دخلت إلى جامعة اللويزة ndu لتدرس التمثيل والإخراج، لتتخرج وبيدها شهادتها و حلمها الطموح بالوصول إلى العالمية وهوليود. لتحقيق المراد طارت إلى كندا لبداية الألف ميل في مسيرتها التي بدأتها

assistant production

لتخوض بعدها عالميا وبجدارة وتعمل ك

Assistant director

وتقوم بتنفيذ العديد من الأفلام مع كبار المخرجين والممثلين العالميين نذكر منهم

Fatherhood – Kevin hart
Best sellers – micheal caine
Xmen (dark phoenix) – james mc avoy, jennifer lawrence, micheal fassbender, sophie Turner.
وكممثلة شاركت كلارا في العديد من الأفلام في كندا نذكر منها
La face cachee du baklava
No one killed jessica
Bmw commercial

Espoir fait vivre
Commercial: camping quebec
Commercial payee au feminin

قبل التمثيل والإخراج لكلارا حداد تجارب محلية وعالمية في عالم الموضة والجمال، وتقول كلارا ان الجمال قد يجذب الأشخاص نحوك لتكون ممثلا في ادوار محددة وتتطلب معايير قد يجدها المخرجين والمنتجين فيك، والجمال نعمة في يد الإنسان ولكنه يعرضك للكثير ويعلمك الكثير لكنه لا يكفي لوحده لان العقل والشخصية القوية تضيف على الجمال جمال والألقاب الجمالية وغيرها لا تصنع الإنسان الناجح بل الإنسان هو من يصنع نجاحه من خلال خلق معادلة بين العقل والجمال والعلم الخ.
وعن شعورها كمساعدة مخرج وكممثلة تقول: كممثلة اتبع احساسي و شعوري ودراستي للشخصية والنص لتقديم أفضل أداء وتشخيص للدور ولكن كمخرجة علي تنظيم كل الأمور بكل دقة وتفاني لتكون على ما يرام بحسب مواعيد التصوير وإنهاء المشاهد الخ.
إلى لبنان تقول أفتخر بأنني لبنانية وحاليا أطمح كي أخوض تجارب تمثيلية في لبنان، وهي دوما تواظب على الدراسة والتدريب كونها تعتبر أن النجاح الدائم في الحياة مبني على الدراسة لان التلميذ الناجح يكون دوما انسان ناجح. ومن يربح الماراتون لعام لا يعني سيربح كل عام ، فبجانب الدراسة يجب المحافظة على اللياقة والنفس والتمارين بشكل دائم ومستمر.
وحول سؤالنا عن دورها إلى جانب بطل عالمي في هوليوود؟ أجابت عرض عليي دور مهم عالميا ولندع التفاصيل إلى حينها ووقتها وشكرا على هذا الحوار والف تحية الى مجلتكم الكريمة .