إطلاق منصة رقمية متخصصة بدعم وتمويل مؤسسات التنمية البشرية والجمعيات التي لا تبغي الربح

Related Post

عقد مسؤولو مشروع

Sustain Lebanon

مؤتمرا صحافيا لإطلاق منصته الرقمية المتخصصة بدعم المؤسسات العاملة في مجالات التنمية البشرية والجمعيات التي لا تبغي الربح، وذلك في

ESA Business School

، بحضور عدد من ممثلي المنظمات غير الحكومية والجمعيات الخيرية والقطاع الخاص، بالإضافة إلى صحافيين من مختلف وسائل الإعلام.
عبيجي

ألقى رئيس مجلس إدارة بنك

BEMO

الدكتور رياض عبيجي كلمة أشار فيها إلى أنه لا يمكن فصل الإنطلاق الرسمي لـمنصة “Sustain Lebanon”

عما يحدث في لبنان. فالالتزام بالمبادئ الأخلاقية هو السلوك الذي اعتمدناه لأنفسنا في المؤسسة، ونود مشاركته سويا مع عملائنا. نحن مقتنعون بأن هذا هو المخرج للبنان. بالإضافة إلى ذلك ، ذكر عبيجي أن البنك يركز على التنمية وليس المساعدة.
أبي خليل
ثم قدّم مدير المشروع السيد جوزف أبي خليل عرضا مصورا عن المنصة، محدداً فكرتها وأهدافها وقال إنها أتت Challenging the Odds

كفكرة شعارها، تحدّي الظروف الصعبة، التي يمر بها لبنان.
SUSTAIN LEBANON

هي وسيلة لدعم المؤسسات لترويج مشاريعها وتلقي التبرعات عبر الإنترنت من جميع أنحاء العالم لتلبية احتياجات المستفيدين. يأخذ أي مشروع بعين الاعتبار التنمية البشرية و / أو التنمية الاقتصادي. تطبق المنصة أعلى معايير الشفافية والحوكمة.” وفي نهاية مداخلته قدم أبي خليل ثمانية مشاريع مختلفة تتمحور حول البيئة والتعليم والزراعة وهي متوفرة حاليا على الإنترنت ومتاحة للمانحين المهتمين.
مشاقة
وفي ختام المؤتمر، أشار السيد فريد مشاقة، المدير التنفيذي لوحدة تطوير أعمال المؤسسات في بنك

BEMO

، وهو الذي قاد هذه المبادرة، إلى أن إنشاء المنصة جاء بهدف تقديم بدائل مختلفة ومبتكرة لعمليات التبرع التقليدية.
وبناءً عليه، ذكر أن فكرة

“Sustain Lebanon”

استغرقت بعض الوقت قبل أن تتبلور، والمهم خلال هذه الأوقات المضطربة هو الإستمرار في التركيز على الهدف الأساسي من خلال الالتزام بالرؤية وهوية المنصة تماشيا مع تلبية احتياجات المستفيدين. وأكد مشاقة أنه وبعد أن تم إطلاق منصة “Sustain Lebanon”

رسميًا، نحن حريصون على تقديم منتج لديه ميزات فريدة قابلة للتكيف مع بيئتنا المتغيرة. وختم مشاقة بالقول إن هذه المنصة أنجزت بفضل فريقي عمل “Sustain Lebanon”

وبنك

BEMO.

ومع دخولنا المرحلة الثانية من هذه الانطلاقة، فإن مشاركتكم وتفاعلكم ودعمكم ضرورة لجعلها قصة نجاح للجميع.