خاص |رولا سعد لبروستي: نامت أثناء القيادة فإصطدمت بنا ورمتنا نحو الحافلة …هذه تفاصيل الحادث

2

+100%-

بولا خباز – رئيسة تحرير موقع بروستي الإلكتروني


بعد ان نشرت الفنانة رولا سعد عبر صفحتها الخاصة، صور الحادث الذي تعرضت له في منطقة جونية، بدأت الأخبار تتناقل وتغيّر في تفاصيل ما جرى حتى وصلت ببعض المواقع الإلكترونية بالقول انه نتج عن الحادث حالة وفاة

عج منزل الفنانة رولا سعد بالمحبين بعضهم للإطمئنان عنها وعن شقيقتها والبعض الآخر متأثرين بما قيل فجاؤا للعزاء أمام هذه البلبة كان لا بد لنا من الإتصال بالفنانة رولا سعد أولاً للإطمئنان عن حالتها وحالة شقيقتها التي كانت برفقتها اثناء الحادث وثانياً لنقل الصورة الكاملة والحقيقية عن تفاصيل ما حصل

3

صرّحت رولا سعد لبروستي: “كنت أقود دون اي سرعة تذكر على الشارع العام ومعي أختي زينة وصديق للعائلة إيلي، لأول وهلة لم ندرك ما حصل

إذ شعرنا كما لو إنفجر شيء من الخلف ورمى بنا يساراً فإصطدمنا بحافلة لكن سرعان ما نجحت بإعادة توازع السيارة فجاءت ضربة الحافلة خفيفة

خاصة انها كانت تسير ببطئ. لكن تبين بعدها ان ما دفع بنا بهذه القوة لم يكن إنفجاراً بل سيارة تسير بسرعةً قصوى خلفنا، أخطأت من تقودها فداست أكثر على “البنزين” بدلاً من ان تدوس على الفرامل كما وعلمت بعد الحادث ان السيدة التي إصطدمت بنا من الخلف قد غفت للحظات إثناء القيادة بسبب الإرهاق

نتيجة ضغط العمل فهي تعمل في 3 أماكن لكسب عيشها. لكن تلك الثغرة اثناء قيادتها تسببت بهذا الحادث ورمت بنا لنصطدم بالحافلة أيضاً

كما وأضافت رولا: “كنت قلقة على شقيقتي، لأنها سبق وتعرضت لحادث خطير أدخلها المستشفى ونجت منه بعناية إلهية. لكن الرب أشفع بنا ولم يتكرر الأمر في هذا الحادث غير ان زينة مصابة بكسر في فقرة في العنق ما إستوجب عليها وضع طوق لمدة شهرين وأنا أصبت بشعر في الكتف أما إيلي فإرتمى الى الأمام نتيجة الضربة من الخلف وحمداً لله لا إصابات خطيرة” . وفي ختام الإتصال شكرت رولا من سأل عنها من أصدقاء واهل الصحافة مؤكدة ان كل ما نشر من أقاويل عن وجود اي حالة وفاة نتيجة الحادث الذي تعرضت له مساء يوم الخميس، هي عارية عن الصحة

1

 

من أسرة موقع بروستي الإلكتروني نتمنى للفنانة المتألقة رولا سعد ولشقيقتها زينة الشفاء العاجل، حمداً على سلامتهما ونؤكد بدورنا انها بحالة أفضل ولم تمت “معاذ الله” كما جاء على لسان بعض الأقلام اللادعة ليبقى ما نشر في هذا الإيطار في خانة الشائعات