حصرياً -بالصور والفيديو| هذه تفاصيل قصة إبنة الممثلة كارلا بطرس “إيفانا ربيز” ، ماذا عن امها؟ وقريباً كل العائلة في فيلم سينمائي مع رامي عياش

+100%-

بولا خباز – مجموعة تريبل إي الإلكترونية


12092248_10153094510616109_1102375680_n

على مدار أسبوعين عرضنا صورة غامضة لفتاة وأشرنا الى انها إبنة ممثلة وسألنا ماذا قد تتضمن قصتها؟

اليوم نكشف: عن تفاصيل هذه الصورة، عن تاريخ جد إيفانا، عن خسارتها المؤلمة لأبيها وعن مسيرة والدتها الممثلة المحترفة والخطيرة في إتقانها لأدوارها المركبة

الصورة هي ل: “إيفانا ربيز” البالغة من العمر: 10 سنوات

الإبنة الصغرى لعارضة الأزياء والممثلة: كارلا بطرس

الإبنة الصغرى لرجل الأعمال : السيد جوني ربيز حفيدة الإعلامي القدير، مؤسس ورئيس اكاديمية المواهب اللبنانية للرياضة والفنون

وحامل وسام الاستحقاق اللبناني المذهّب ووسام الأرز من رتبة ضابط، والميدالية الاولمبية الفضية للصحافة الرياضية ومن أبرز أعمدة تلفزيون لبنان: الدكتور لبيب بطرس

اما قصتها، قصة فتاة ولدت وسط عائلة عاشت في الأضواء أباً عن جد ومع ذلك لم تعرف قساوة أضواء الشهرة، لم تخسر براءة عمرها ولم تشعر بتحولات جذرية طالت بيتها واهلها

بفضل تدارك أمها لأوضاع قاسية طالتهما فمرت بأقل ضرر ممكن، إيفانا ربيز، سحرتنا بإبتسامتها يوم قابلناها في إحدى المناسبات الفنية فتبعتها عدسات كاميرة تريبل إي والشريط الذي سنعرضه
ينقل لكم حضور إيفانا  بين أهل الفن فهل تكون هذه خطواتها الأولى للتعمق في هذا المجال؟
لكن اكثر ما لفتنا كان اللحظات الأولى من الشريط وفيها لقطات سريعة تظهر إهتمام كارلا بإبنتها لنرى الوجه الآخر من الممثلة كارلا بطرس، التي لعبت على سبيل المثال دور فتاة هوى في “مدام كارمن” دور دقيق في “أجيال” ودور الزوجة السطحية في “الإخوة”…أمام أدوارها الجريئة وقدراتها الملفة في التمثيل حتى صدقها الكثيرون، وقفنا نراقب الإختلاف الكبير بين الممثلة كارلا والمرأة كارلا والأم كارلا…رأينا اماً حنونة مهتمة بكل التفاصيل المتعلقة بإبنتها

مرحة تنخرط مع كل النجوم توزع إبتساماتها بلباقة وتمشي بأناقة، تمزح وتنتقد بروقي ملفت. والى جانبها طفلة خجلت من حشد الوسط الفني وكانت فخورة بأمها وسط المشاهير

12083706_10153094510576109_983875301_n

كيف لا تلفتنا “إيفانا” فذاكرتنا لم تمح أحداث 2007 حين تعرضت الممثلة ا كارلا بطرس لحادث مروع في شرق بيروت أدى إلى مقتل زوجها رجل الأعمال جوني ربيز وخادمتها الفليبينية، بينما نجت كارلا وابنتيها ادريانا وإيفانا. فالسيارة التي كان في داخلها كل من كارلا وزوجها وابنتيهما وخادمتهما على طريق (جسر الفيات) صدمت بها شاحنة خضار كانت مسرعة جداً مما أدى إلى وفاة السيد جوني والخادمة على الفور بينما نقلت كارلا وابنتاها إلى مستشفى (أوتيل ديو) في بيروت، وبقيت كارلا لمدة في غرفة العناية الفائقة بحالة حرجة بينما تعافت ابنتها الصغرى إيفانا من الرضوض فيما جبرت كسور إبنتها الكبرى أدريانا

بعد هذه الحادثة إنقلبت أوضاع العائلة رأساً على عقب، الممثلة كارلا خسرت زوجاً كان سندها وداعمها الأول، خسرت حبيباً لازالت حتى اليوم أسيرة حبه

خسرت شريكاً كونت معه عائلة سعيدة، متمسكة بقيمها تملأها الثقة والطموح والتطور. بعد هذه الفاجعة إستفاقت كارلا بطرس لتجد نفسها ام وأب في آن واحد، ممثلة في أدوار دقيقة

وأم صديقة لطفلتين لم يفهمن كيف أصبح منزلهما فارغاً، أدريانا فقدت مربيتها وإصاباتها تحتاج لمعالجة ناهيكم عن وضعها النفسي اما إيفانا طفلة فقدت والدها، أمها تتعالج وأختها

تحت الصدمة فمن بقي لها ؟

مع ذلك تماسكت كارلا، إهتمت بأولادها، اعادت لم شمل العائلة، حظيت بدعم أهلها الفاضلين فكانوا ابرز من ساندها، كما وقف الى جانبها افراد عائلة “ال ربيز”. و تمكنت بعد 10 أشهر

من وقوع الحادث من تنظيم حياتها والعودة الى التمثيل رغم انها ظهرت على الشاشة في أدوارها التمثلية أنذاك واضعةً شعر مستعار لتخبئة بعض ملامح التشويه التي بقيت في وجهها لمدة طويلة قبل ان تختفي بعد معالجة متقنة

سمحنا لنفسنا ان نعيد كارلا الى تلك المرحلة فسألناها ما سر إبتسامة إبنتها المتصالحة مع نفسها اليوم؟ كيف نجحت بأن تخرج إبنتاها من عقد لا مهرب منها: فراغ الأب وغياب الأم في الليل أحياناً بحسب مواعيد التصوير لتمثل أدوار جرية على الشاشة ؟ كارلا كعادتها لم تتفاد الإجابة، أوضحت انها عملت على بناء جو يملأه الحوار بينها وبين إبنتيها، تشرح لهما كل شيء تطلب رأيهما وتتشارك معهما نجاحاتها

مع ذلك عملت على ان يعيشا مراحل طفولتهما كما يجب، في المنزل هي الام التي تكرس وقتها لأولادها بعيداً عن عدسات الكاميرات والمسلسلات والأفلام والمسرحيات، تتابع دراستهما بدقة ولا تخفي أن اطباء كثر كانوا الى جانبها في المرحلة الأولى التي تلت وقوع الحادث فقد حازت مع إبنتيها على راعاية طبية ونفسية ومعنوية سمحت لهن بتخطي الماضي دون نسيانه طبعاً هي مدركة ان المجتمع الشرقي لا يرحم، قد يظن من يجهل حقيقتها انها تشبه أدوارها في حياتها اليوميه وقد يحاول البعض تشويه صورتها امام اولادها لكنها لا تخشى هذه المواقف لأن الصدق الذي يجمع بينها وبين بناتها اعمق من التعليقات السخيفة وعمرهما اليوم يساعد في هذا الأمر اذ أصبحتا اوعى وانضج ويتفهمان ان ما يشاهده الناس هو مركب وغير حقيقي
ويبقى مجرد تمثيل في قالب إخراجي معين

[metaslider id=6085]

وعن سؤالنا هل من الممكن ان تمتلك إحداهما موهبة التمثيل، تظن كارلا بطرس ان تحترف إحدى بناتها مهنة التمثيل هو أمر مستبعد مع ذلك تعلن حصرياً عبر تريبل إي انهما يشاركان في ثاني دور لهما بعد فيلم فيتامين، في فيلم باباراتزي الى جانب امهما الممثلة كارلا بطرس والفنان رامي عياش

نشير ان الفيلم من تأليف أحمد عبدالفتاح وإخراج سعد هنداوي، ويشارك في بطولته بجانب رامي عياش كل من إيمان العاصي وعزت أبوعوف وكذلك وسام صباغ، كارلا بطرس
جسيكا نصار، طارق تميم وباقة محترفة من الممثلين اللبنانيين والسوريين وهو إنتاج مشترك بين المصري صفوت غطاس واللبناني صبحي سنان ومن المقرر عرضه في جميع الصالات

إبتداء في 20 ديسمبر من المحيط الى الخليج

 الى الجزائر فيشمل كل الدول العربية منها لبنان

12162963_10153094510701109_29199536_o

وأضافت: سمحت لبناتي في المشاركة معي في هذا العمل خاصة ان شركة الإنتاج محترمة وأجواء فريق العمل مريحة والفنان رامي عياش شخص راقي في تصرفاته وفي تعامله مع الجميع. وهكذا تعرفت كل من أدريانا وإيفانا على كواليس
التحضير للأعمال الفنية فلمستا بيدهما ان ما تشهده العين لا يمت بالواقع بأي صلة، هو مزيف من حيث الصورة والمضمون

كما وصرحت لنا الممثلة كارلا بطرس بخبر آخر حصري إذ من المقرر ان تشارك في مسلسل درامي “بوليسي” الأول من نوعه في لبنان وينقل قصة حقيقية رافضة الخوض في المزيد من التفاصيل مكتفية بالتأكيد ان دورها لن يكون سطحياً بل سيشكل تحدياً جديداً لها في دور مركب بعيداً عن حقيقة كارلا الإنسانة القريبة من الناس والتي دق الحزب بابها في مرات عديدة غير انه لم يستطع يوماً التغلب عليها او على أولادها

تحية تقدير من مجموعة تريبل إي الإلكترونية للمرأة والإنسانة: كارلا بطرس، التي وضعت عائلتها في أولوية إهتماماتها وكرست لبناتها ما يكفي من وقت وعناية حتى تكون علامة فارقة في وسط فني ساهم بهدم بعض العائلات لأن أفرادها نجوم سحرتهم الشهرة المزيفة فخسروا التوازن في حياتهم الحقيقية

تحية إحترام للممثلة وعارضة الأزياء التي توجت ملكة جمال عارضات الأزياء عام

1990

كارلا بطرس لأنها لا تملك عقدة الظهور على الشاشة رغم تلقيها لعروض عديدة، لا تخاف من مراحل العمر لذا تتقن أدوارها في كل مرحلة من حياتها

دون اللجوء الى زيادة كمية أعمالها بل إنتقاء النوعية في كل دور تقبل به

تحية وفاء، لسيدة الوفاء هي التي لا تفكر حتى اليوم في الإرتباط لأن “جوني” حي في كل زاوية من منزلها وفي كل نظرة من أولادها

وفي كل عمل كان لينصحها في قبوله . هو الرجل الذي تفوق على كل الرجال، فهم غاروا منها وعليها أما هو فقد غار على مصلحتها

[embedyt] http://www.youtube.com/watch?v=x2EtuD-1QTM[/embedyt]