شي تك تك شي تيعا | إستعملوا الدين المسيحي للشهرة فهل هذا فن؟

ـjesus

+100%-

بولا خباز – مجموعة تريبل إي الإلكترونية




أخبار “شي تك تك شي تيعا” تنتشر عبر الإنترنت وفيها كل الأطراف المعنبة ( سواء اهل الفن او اهل الصحافة) ظالمة
والموضوع دائماً حول الديانة المسيحية للفت النظر

منذ فترة طالت أصابع الإتهام الفنانة نايا التي قلدت كليب أجنبي و قامت بحركة أثناء الرقص راسمة إشارة الصليب ثم ملامسة بعض الأماكن الحساسة في جسدها

ثم جاء كليب الفنان نيكولا شلهوب لأغنيته : “كيف بكفي لحالي” التي نالت إستحسان المستمعين اما المشاهدين
فإنقصموا بين مؤيد ومعارض خاصة اقلام الصحافة التي لامت نيكولا كيف يقبل بأن يتم
تشبيهه بالسيد المسيح إذ وبإحدى مشاهد الكليب يضع على رأسه اكليل شوك ونرى كيف ينزف
في صورة شبيهة لوضع يسوع المسيح في لحظاته الأخيرة على الصليب

صلبوا المسيح مرة …ويلي متلكون عم يصلبوا ميت مرة

إستمرت الإنتقادات المتصلة بالدين المسيحي، حين وفي حلقة من برنامج للنشر تم تقديم فقرة
في عنوان : راهب يعترف: هكذا تحولت الى صوفيا” ليكشف البرنامج عن راهب تحول جنسياً
وهنا من جديد أقلام زميلة لنا أضاءت على هذا الموضوع لتسأل هل يحاول البرنامج رسم صورة مشوهة للرهبنة

او إفهامنا ان من ينتمي اليها شاذ ؟ حول هذا الموضوع ألوم برنامج للنشر الذي يمثل صوت من أصوات الصحافة : يا ارباب ابمهنة إعتمدوا العدل لا الجدل

ووصلت الأعمال الفنية المرتبطة بطريقة ما بالدين المسيحي، الى مسرحية “لماذا” إخراج لينا خوري
 مسرحية إجتماعية سياسية هادفة ساخرة كتبها محفوظ سنة 
1971
قدمتها لينا بإخراج مميز
من تمثيل: أسامه العلي، طارق تميم، سامي حمدان، طلال الجردي، ألين سلّوم، أحمد الخطيب
لينه سحاب، روان حلاوي، ألين شامي، تانيا صعب، شادن فقيه، عبد جمعة، روي واكد، 
هبة سليمان، جواد رزق الله، فاطمة الأحمد، ريتشارد أوديشو، ماريا كركس، أيمن حموي. 

وهنا بعض الأقلام الصحافية أعلنت رفضها لهذا العمل، معتبرة ان فيه سخرية للقداس المسيحي وتم تحويله لمهزلة
وعرض ترتيلة تم التعديل في لحنها

يا ضيعان الفن …صاير شي تك تك شي تيعا
وسلاح الشهرة :  الدين المسيحي