خاص بالفيديو| إعلان لبناني مليء بالإيحاءات الجنسيّة

1

+100%-
كورين شلفون


بدأت الحكاية بمزحة طريفة، لكن سرعان ما انقلبت إلى حقيقة صادمة. إنّه إعلان مصوّر، مدّته 28 ثانية، يحمل في طياته بعض الإيحاءات الجنسيّة

تناقله الملايين على مواقع التواصل الإجتماعي في غضون أيام قليلة

لم يستنظر محمد داهش أنّ الفيديو المصوّر الذي أعدّه وأرسله لصديقته، سيكون وقعه مذهلاً على الجميع. ففي خضمّ أزمة النفايات والإنتخابات الرئاسيّة التي شهدناها في شهر أيلول المنصرم، قرّر محمد الخروج بفكرة مبدعة عن عاشقته القهوة ... عند الثالثة فجراً، كتب النصّ، جهّز نفسه

حضّر المعدات المطلوبة: وأكشن

 في غضون ساعات، صوّر وقام بالمونتاج، واحتفظ به لمدّة قصيرة قبل أن يرسله عبر الواتساب لصديقته المقرّبة الإعلامية ندى عتاني التي كانت قد سجّلت له الإعلان بصوتها، فقامت بدورها بإرساله إلى بعض أصدقائها. 5 أيام فقط كانت كفيلةً لكي يصل الإعلان المصوّر إلى شريحة كبيرة من المجتمع اللبناني، فتمّ تناقله عبر واتساب وإحدى الصفحات المشهورة على موقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك، وبدأت تنهال على محمد الإتصالات والرسائل المؤيّدة لفكرته، سائلةً عن أعماله المستقبليّة

لم يتوقّع محمد أن يعجب الجمهور بما أنتجه، بل على العكس، اعتقد أنّ الجميع لن يتقبّل الإيحاءات الجنسيّة المذكورة في الإعلان، علماً أنّه لم يرد أصلاً أن ينتشر، لكن ندى أرسلته لإثنين من زملائها فقط، اللذان بدورهما أيضاً أرسلاه إلى أصدقائهم

قصّة محمد شبيهة نوعاً ما بقصّة موريس الذي أرسل التسجيل الصوتي الخاص المرسل له عبر واتساب إلى كلّ أصدقائه وأحدث بلبلة بشأن اليوم الأمني. لكن ما تلقاه من تهاني وتعليقات إيجابية، دفع بمحمد لإنتاج إعلانات جديدة طريفة بيد أنها بعيدة عن الإيحاءات الجنسية هذه المرّة

هو شاب فلسطيني الأصل، يبلغ من العمر 25 سنة، خرّيج معهد السينما في بيروت وهذه لم تكن أولى تجاربه في الإعلانات القصيرة، فهو منذ دخوله مجال التلفزيون والتصوير، انكبّ على تطوير مهاراته في هذا المجال منتجاً فيديوهات قصيرة نشرت على فايسبوك وانستغرام. في التجربة الوحيدة التي أورد فيها معاني جنسيّة، انتشر الإعلان بشكل ضخم، فهل بات مجتمعنا ملهوف للمشاهد الجنسيّة إلى هذا الحدّ؟

شاهدوا التفاصيل في هذا الفيديو