بلا روتوش | هل يمحي العام الجديد أصابع الإتهام التي وجهت نحو سيرين عند النور ؟

cyrine abed el nour

+100%-
بولا خباز – مجموعة تريبل اي الإلكترونية


يبدو ان عام
2015
لم يمر على خير ما يرام بين بعض وسائل الإعلام المتابعة لأخبار الدراما و الممثلة سيرين عبد النور التي واجهت الكثير من الإنتقادات  ونشأ بينها وبين بعض الممثلين الخلافات منها عابرة ومنها مازالت تحمل أثر في نفوسهم
تناولت اقلام الصحافة المد والجزر الذي ساد على علاقة سيرين والممثلة ماغي بوغصن والمنتج جمال سنان
ثم كان هناك محاولة لإعادت إشعال الحرب يينها وبين الممثلة نادين الراسي التي أكدت انها لا تحمل ضغينة في قلبها وجاء في حديث خاص لمجلة سيدتي تصريح لسيرين حيث عاتبت كل من يوسف الخال وورد الخال لانهما أطلا على  الشاشات ليتكلما عنها بطريقة غير لائقة على حد قولها بينما هي كانت اول المهنيئين ليوسف سواء على نجاح اعماله او لولادة طفلته . ثم وجهت كلامها للفنانة نيكول سابا حيث اكدت ان الاخيرة تعتمد الأسلوب العدائي “نوعا ما ” في كلامها عنها ومع ذلك تمنت سيرين كل الخير لكل من يهاجمها، مشيرة الى انها تحب يوسف الخال وقد نجحا معا في مسلسل سارة
وحتى على صعيد تعاونها مع المصممين، لم تسلم علاقتها مع خبيرة الموضة مايا حداد التي نشرت آنذاك على صفحتها الخاصة على فيس بوك: “بس تعرف تستمتع بعلاقاتك مع نفسك ولوحدك بتلاقي سعادتك، وفيا بالذات بيصير فيك تفتش عن نااس يشاركوك نضجك. ما عندي وقت شارك حدا صغر عقلو وعدم نضوجو ونظرية المؤامرة تبعو. الى اللقاء في حياة مقبلة يا بشر مصنوعة من أقنعة فوق أقنعة! بس أنا رح جرّدكون منون و قريباً جدا”. كثيرون اعتقدوا أنها كانت تتوجّه إلى الفنانة سيرين عبد النور، التي كانت تربطها بها صداقة وطيدة

مايا أكدت في ذلك الوقت أنها وجهت هذا الكلام لصديقة لا يعرفها الناس، ونفت أن تكون موجهة إلى سيرين  وقالت: “بالنسبة إلى سيرين، فلا يوجد إشكال شخصي بيني وبينها، وعلى مستوى العمل، هي تحبّ أن يشتغل الشخص معها لوحدها، وأنا أحبّ أن  أشتغل مع كل الناس. ولكنني لا أنكر أنها أعطتني دفعاً عندما تعاملنا معاً، وأنا أيضاً أعطيتها كما هي أعطتني” وبذلك  تكون النجمة سيرين عبد النور مادة دسمة لسنة
2015
أقله عند الصحافة التي إستغلت زوايا قصصها مع زملائها في الوسط الفني

مع بداية عام جديد نتمنى للنجمة اللبنانية العربية سيرين عبد النور صفحة جديدة  بيضاء “بلا حدود”  كقلبها ، لعل سنة
2016
تعيد الى آذهان الجميع صورتها الحقيقية التي غابت عند الصحافة التي تتابع أخبار الدراما
لانها ورغم أصابع الإتهام الكثيرة، مازالت رقماً صعباً
هي التي تعمل بصمت وتعطي “على السكت” ستصدر قريباً أغنية بتعاون مميز بينها وبين الفنان الشامل مروان خوري
فماذا تخبىئ لنا في الايام القادمة ؟ : بدنا نسأل ليلى عبد اللطيف

اذا جو السنة عند سيرين عاصف او لطيف !؟